• ×

براءة اختراع (السرير الطبي المستقل بذاته) للدكتور علي موسى الأحمري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة عناية الصحية قامت صحيفة عناية الصحية بإجراء حوار مع الدكتورعلي موسى الأحمري صاحب براءة اختراع السرير الطبي المستقل بذاته (standalone medical stretcher) استشاري طب الطواريء بمستشفى عسير المركزي بمدينة أبها والحاصل على البورد السعودي والعربي في تخصص طب الطواريء وعضو الجمعية الأمريكية لطب الطواريء وحالياً يحضر شهادة الزمالة الامريكية في تخصص (ادارة وقيادة صحية) بمستشفى بريقهام والتابع لجامعة هارفرد.

كيف بدأت فكرة ابتكار السرير الطبي المستقل بذاته (standalone medical stretcher):

أولاً يقال (الحاجة ام الاختراع) الفكرة نبعت لدي من أةل ايام عملي في قسم الطواريء والمعروف عنه في جميع أنحاء العالم انه القسم المزدحم دائماً والذي من الممكن أن يصبح مكان فوضوي وقت حدوث الكوارث.

وبعد تنقلي في مستشفيات عديدة داخل وخارج المملكة وجدت المشكلة لاتختلف كثيرا من مكان عن الاخر الا وهي عدم الانتظام في تقديم الخدمة المناسبة في المكان المناسب في الوقت المناسب.

يقال في علم الطب "ان الساعات الذهبية للمرضى هي الساعات الاولي بالطواريء" إذا استغل عامل الوقت، لذا فإن مريض الطواريء وخاصة الحالات الحرجة منها الثانية قد توثر على حياتة.

نحن والحمد لله في بلدنا هذا نتشرف بخدمة ضيوف الرحمن في المستشفيات الموسمية في المشاعر المقدسة والتي تعتبر من أكبرالامثلة على طب الحشود خلال فترتي الحج والعمرة. ومن هنا كانت النواة لمشروعي هذا.

حدثنا أكثر عن تفاصيل الابتكار :

الناظر للابتكار لأول وهلة يتخيلة مثل السرير الاعتيادي الموجود حاليا، حاولنا ان نجعل الابتكار متوافق للمعايير العالمية من حيث الحجم والوزن ولكن التغيير بالمحتوى والامكانيات، حيث أن السرير المبتكر يغني عن أشياء كثيرة بل انه يوفر الجهد والمال على المستشفيات.

تم تصميم السرير بالمزايا التالية:

- يقلل من نقل العدوى بين المرضى.
- تطبيقاً لنظرية الجودة العالمية (LEAN) التي تهتم بالحفاظ على الوقت والتقليل من هدره، تم تصميم الابتكار بحيث يضمن للمريض ومقدم الرعاية الصحية ان الادوات الازمة للعلاج متوفرة في أقصر وقت وبأقل جهد، حيث انه يحتوي على مجموعة من الكبائن والخزانات موزعة على أطراف السرير بحيث تستوعب أهم الأدوات التي يحتاج لها المريض لانقاذ حياتة بعد الله.
- تم التركيز على خصوصية المريض والتي هي من اهم العوامل التي تجعل المريض يشعر بالراحة في المستشفى، لذا قمنا بتصميم ستائر تضمن خصوصية المريض والتي بالإمكان ازالتها وقت الحاجة.
- مواكبةً للتكنولجيا قمنا بتصميم شاشة ذكية مثبتة بالسرير والتي بالإمكان استخدامها لإدخال واستخلاص البيانات الطبية الكترونياً مثل معاينة الملف الطبي الالكتروني ومتابعة التحاليل والأشعات وغيرها.
- ونظراً لما تعانيه المستشفيات من قلة السعة السريرية في اجنحة التنويم وكذلك في اقسام الطواريء وهذا مما يؤدي الى انتظار المرضى لقترات طويلة. لذا ركزنا على الجانب الترفيهي للمريض ايضاً فلقد قمنا بعمل مداخل USB للشحن الاجهزة الالكترونية وتوصيل وصلات الترفية فيها وبالإمكان استخدام الشاشة الذكية من قبل المريض ايضاً حيث انها مزودة بمفاصل تجعل حركتها ٣٦٠ درجة.
- السرير يحتوي على طاولة قابلة للطي لإستخدام المريض من اكل وشرب ونحوه.
- تم تصميم سلة للمهملات متصلة بالسرير ومكونة من جزئين جزء للمخلفات الطبية وجزء للمخلفات الاعتيادية.
- يوجد بالسرير خزانة للأغراض الشخصية الثمينة والمزوده بقفل الكتروني وذلك حفاظاً على الممتلكات الشخصية للمريض.
- اخيراً من فوائد السرير جاهزيته للكوارث حيث انه بالامكان معالجة المرضى في أي مكان وتحت أي ظرف كان، حيث انه مزود ببطارية طويلة المدى قابلة للشحن مما يتيح لمقدمي الرعاية الطبية توصيل الاجهزة به دون الحاجة لمقابس كهربائية.

كيف بدأت الفكرة وكم استغرق العمل على الابتكار :

الفكرة بدأت من السعودية بمحاولات لم يكتب لها النجاح وذلك بعمل نموذج للابتكار في ورشة خاصة يملكها الأخ محمد المازني ولكن الفكرة كانت تحتاج مطابقة لمعايير الجودة العالمية من حيث التصميم والمحتوى.

وفور انتقالي الى امريكا تم عرض الفكرة على الدكتور عبد العزيز مرعي الشهري - زميلي في التخصص الذي يشاركني نفس الخبرة في العمل والذي لم يتأخر في مساعدتي في اي وقت.

ومن ثم بدأت العمل على تطوير الفكرة والتواصل مع شركات خاصة ترعى وتتبنى مثل هذه الافكار وتم تسجيل براءة الإختراع (بمكتب براءات الاختراع الامريكية USPTO).

وقد استغرقت هذه الاجراءات ثمانية أشهر تقريباً للوصول الى هذه المرحلة والتي تعتبر هي منتصف الطريق وقد يستغرق العمل على الاختراع حوالي ١٢- ١٨ شهر ثقريباً إلى انا يتم عرضه بالسوق.

كلمة تود توجيهها لشركاء النجاح :

في النهاية اتقدم بالشكرعميق لأفراد عائلتي جميعاً وعلى راسهم والدتي كما اشكر وزارة الصحة التي كانت ولازالت تقف وتشجع وتدعم مثل هذه الابتكارات وشكري ايضاً للملحقية الثقافية بامريكا لتوجيهاتها المستمرة والوقوف عند احتياجات المبتعثين.

لمشاهدة فيديو عن الابتكار :

https://www.youtube.com/watchv=et2dk7RXgYIw
بواسطة : المشرف العام
 0  0  305
التعليقات ( 0 )